اجتماعات مكثفة في ريف حلب لبدء مؤتمر”المصالحة الوطنية”
images (3)

بحضور عدد من وجهاء قرية عندان بقيادة السيد “مصطفى البج” إلى مدينة نبل, و بدعوة من مجموعة “الصلح والوفاق الوطني” التي تضم 950 شخصاً من بلدتي نبل والزهراء؛ بدأت التشاورات الأولية لحل النزاعات بين قرى الشمال الحلبي.

التشاورات والاجتماعات التي حصلت تنج عنها اطلاق سراح “ستة” مخطوف كانوا محتجزين لدى قرية حيان .”كبادرة حسن نية “.

ومع عدم السماح للصحفيين بالدخول لقاعة الاجتماع إلا أن النتائج الاولية وصلت لمراسل مركز التوثيق كان أهمها أنه سيتم الإفراج عن جميع المحتجزين والمخطوفين لدى جميع قرى الريف الشمالي “الكل بالكل”, وقوف بلدتي “نبل والزهراء ” على الحياد في الصراع الحاصل على الأراضي السورية .

كما تابع المراسل أن لجنة المفاوضات النهائية مع بلدتي نبل والزهراء ستكون مشكلة من قرى”عندان وحيان وحريتان” لاستكمال المباحثات .

ورغم تلك البوادر الحسنة إلا أنه يجب الحذر من تلك المفاوضات وعما سينجم عنها, خاصة أنه وصلت لمراسل مركز التوثيق بعض الوثائق الملتقطة عبر الرادار والتي تؤكد أن تلك القرى تحضّر لهجوم عنيف على “نبل والزهراء” مؤكداً أنه تم إخلاء قرية “دير جميّل” من السكان للتحضير لدخول “جبهة النصرة ” إليها تحضيراً للهجوم .

وبالعودة لملف المخطوفين تم الإفراج عن المواطنين “ابراهيم يحيى زم,ابراهيم حسين زم ,عدنان حسين زم” من نبل و “حمزة نايف حمزة, حسن عباس عباس, علي البابا” من بلدة الزهراء .

مركز التوثيق الإعلامي 2-2-2013

 

 

 

 

 


  1. حجازي زين - السبت, 2 فبراير 2013 كل ساعة 6:22 م

    يجب الحذر وعدم تصفية النية والنوم بالبرية فأوغاد النصرة لا خلااق لهم